العودة   منتدي الغبيات الرسمى > المنتديات العامة > منتدى الصحافة والاعلام
 

« صوماليون يخطفون ناقلة مواد كيماوية مملوكة لليونان | شكل حكومات الثورات العربية يحدد دعمنا | مركبتان الأحدث عالميا لرصد التلوث الإشعاعي بالحج »

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-02-2011, 10:04 AM   #1

مجلس الإدارة

 
الصورة الرمزية ابن غابي

 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,541
افتراضي شكل حكومات الثورات العربية يحدد دعمنا


الاقتصادية

محمد البيشي من الرياض

نفت مسؤولة أمريكية رفيعة المستوى أن تكون الولايات المتحدة قد مولت أيا من الثورات العربية التي حدثت في تونس ومصر وليبيا أو حتى سورية واليمن. وأكدت أن النشاط الأمريكي يقتصر على دعم التحركات الداخلية لتلك الشعوب نحو نيل حقوقها السياسية بصورة حرة، وتحقيق الديمقراطيات التي يتطلعون إليها.

وأكدت لـ "الاقتصادية" الدكتورة تمارا ويتس، نائبة مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى، أن أمريكا لم تقدم أي تمويل لأي من الثورات العربية التي حدثت خلال عام 2011، مشيرة إلى أن ذلك ليس من سياسة الولايات المتحدة أن تقدم أي مساعدات مالية لإحداث تغييرات سياسية في أي بلد في العالم.

وقالت ويتس ردا على أسئلة "الاقتصادية" التي طرحتها خلال مؤتمر صحافي مباشر عقد عبر الإنترنت، وخصص للحديث عن "الربيع العربي"، "لم يكن لدينا أي نشاط مادي في العالم العربي لدعم ثوراتهم. ركزنا في دعمنا على تقديم النصائح حول الديمقراطية الجيدة والمساعدات المعنوية التي تأتي في إطار قرارات الأمم المتحدة.


تمارا وتس خلال حديثها لـ «الاقتصادية» أمس عبر «مؤتمر إلكتروني» عقدته من مكتبها في واشنطن. تصوير: إقبال حسين - «الاقتصادية»
وحول إمكانية تغير الدعم الاقتصادي الأمريكي في العالم العربي بعد الثورات العربية، قالت ويتس لـ "الاقتصادية" "التغيير الذي حدث في العالم العربي تم بسواعد شبابه، ونحن لا نريد الاستعجال الآن، علينا أن ننتظر شكل الحكومات والأنظمة السياسية التي ستنتج عن هذا الربيع ثم سنحدد بعدها شكل وحجم الدعم الاقتصادي الذي يمكن أن تقدمه أمريكا لدعم اقتصاد وديمقراطيات تلك الدول".

وفي سؤال ثالث من "الاقتصادية" حول إخفاق أمريكا وأجهزتها الاستخباراتية في توقع وتتبع مسار الثورات العربية، اعترفت ويتس أن ذلك صحيح ولكنها قالت ليس من المطلوب من أمريكا أن تكون على اطلاع بكل ما يحدث في العالم أو ما سيحدث.

وأكدت نائبة مساعد وزيرة الخارجية الامريكية لشؤون الشرق الأدنى تمارا ويتس "أن الولايات المتحدة تطمح إلى أن تكون شريكا للشعوب العربية في مسيرتها نحو الديمقراطية، مضيفة أن أمريكا تهدف إلى تعزيز هذه الشراكة ودعها لتتقدم بشكل ملموس وفعلي.

وأوضحت ويتس أن البحث عن شراكات في ظل الحياد والحفاظ على المصالح تعد مرتكزات أساسية للسياسة الخارجية لإدارة الرئيس أوباما في المنطقة وفي العالم. وبينت أنها سياسية تعمل أيضا على الإصغاء للشركاء وتحقيق تطلعاتهم.

وتناولت ويتس في اللقاء آخر التطورات الديمقراطية على الساحة السياسة العربية، والبرامج الأمريكية لدعم العملية الديمقراطية لا سيما في مجالي حقوق الإنسان وتنمية دور منظمات المجتمع المدني.

وأعربت ويتس عن بالغ سعادتها بما يجري عربيا، مؤكدة أن المجتمع الدولي مهتم بمتابعة التغييرات الديمقراطية التي تجري في بعض البلدان العربية، ونحن ننظر إلى الانتخابات النزيهة والحرة كأحد المكونات الأساسية بالنسبة للديمقراطية في العالم. وأكدت قدرة العالم العربي على تحقيق عملية انتخابية نزيهة لما يمتلكه من قدرات كبيرة.

وقالت "إننا نؤمن بأن الشعوب يجب أن تمارس حقوقها السياسية بصورة حرة فمن المهم احترام هذه الحقوق، وبغير ذلك يصعب ضمان العملية الانتخابية".

ووصفت ويتس - التي تترأس أيضا المكتب المكلف بشؤون "مبادرة الشراكة الشرق أوسطية" و"مبادرة الشرق الأوسط الكبير وشمال إفريقيا - حصيلة هذين البرنامجين بـ "الناجحة جدا"، ملاحظة أن مبادرة الشراكة الشرق أوسطية مكنت الولايات المتحدة من ألا تقتصر علاقاتها في العالم العربي على الحكومات فقط، بل ارتقت بها إلى نسج روابط مع مكونات المجتمع المدني العربي التي ما انفك دورها ينمو من يوم لآخر حسب تقديرها.

وقالت: ركزت مبادرة الشراكة الشرق أوسطية بكثافة في المؤسسات السياسية، في البرلمانات والقضاء والأحزاب السياسية، مشيرة إلى أن واحداً من أكبر التغييرات في البرنامج هو التحرك إلى الأمام ليس فقط مع المؤسسات الديموقراطية، ولكن أيضا مع مواطنين فاعلين، ومع الأفراد وخاصة الشباب والشابات الذين يرغبون في المشاركة بنشاط في مجتمعاتهم، وبناء مستقبل مجتمعاتهم.

وأضافت" يمكن أن يحدث هذا من خلال السياسة الرسمية، من خلال المتطوعين أو المنظمات غير الحكومية أو الجامعات. وهناك الكثير من الطرق التي تمكن من القيام بدور المواطن النشط.. نحن ننفق الكثير في تعزيز مفهوم المواطنة الفاعلة، والتغيير الآخر هو التركيز على الشباب، لأنني أعتقد أن واحدة من أبرز الحقائق عن العالم العربي أن نصف السكان في العالم العربي هم تحت سن 25، كما أننا نساعد هذا الجيل على أخذ مكانه في المجتمع، حيث هناك الكثير من الحديث عن خلق وظائف ولكن بالطبع لا يتعلق الأمر فقط بخلق فرص عمل، بل بوجود شعور بإمكانية اختيار المستقبل. والفرص مفتوحة وإن لم تكن مفتوحة، يمكنك القيام بفتح مزيد من الفرص لنفسك.

وبينت ويتس أن مفاتيح الإصلاح والتغيير السياسي في هذه المنطقة هي التركيبة السكانية والاقتصاد والمجتمعات في العالم العربي، وهذا هو السبب في أن هناك طلباً على الإصلاح المستمر. وأوضحت أن أمريكا لم تخلق هذا الطلب، ولذلك الولايات المتحدة ستقوم فقط بالقيام بدعم أولئك الذين يبحثون عن التغيير.

وزادت "نحن نقيس نجاحنا من عدمه من خلال قدرتنا على التمكن من مساعدة الناس، وأعتقد أن الحكومة تجعل من التغيير ممكنا، بل تفسح مساحة للمجتمع المدني في العمل، لفتح النقاش حول القضايا الصعبة والقرارات الصعبة".

وأكدت نائبة مساعد وزيرة الخارجية الامريكية، أن التغير السياسي أصبح أمرا واقعا في العالم العربي، وأن القيادات الشابة العربية هي التي تقود هذا التغيير، وأنهم باتوا اليوم في غنى عن أي جهد أو تدخل خارجي، مبينة أنهم لم يعودوا في حاجة لأي نصائح.

فيما يتعلق بليبيا، قالت ويتس إن الليبيين نجحوا بامتياز في إحداث تغيير جذري في مسار ومستقبل ليبيا، وإنهم تلقوا دعما واسعا من المجتمع الدولي لإحداث هذا التغيير، مشيرة إلى أن بناء دولتهم بات اليوم في أيديهم "ونحن نعتقد أنهم قادرون على فعل ذلك". وتابعت" نحن اليوم والمجتمع الدولي أيضا يدعم ليبيا الحرة.. وطريقها نحو الديمقراطية".

وحول اليمن قالت ويتس بأن المجتمع الدولي يتكلم بصوت واحد بضرورة التغيير في اليمن، وأكدت أن الولايات المتحدة ملتزمة بدعم الديمقراطية في كل البلدان بما فيها اليمن، وأن طريق المستقبل لليمن هو طريقها نحو الديمقراطية.

وأضافت "ما يحدث في اليمن اليوم غير مرض، وعلى القيادات اليمينة العمل بسرعة لإيجاد الحلول المناسبة. أمريكا تدعم مطالبات الشعب اليمني بالحرية والديمقراطية، وتسعى للمشاركة في وضع الحلول المناسبة لتحقيق ذلك".

أما بخصوص فلسطين وعضويتها في منظمة اليونسكو، أوضحت مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكية أن مايحدث هناك هو أيضا ربيع، ولكنها أكدت أن أمريكا ترى أن أفضل وسيلة يمكن التركيز عليها لإحداث سلام وتقارب بين الفلسطينيين والإسرائليين هي من خلال المحادثات المباشرة بين الطرفين، ونفضل التركيز عليها.

على الصعيد السوري أبدت نائبة مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية قلقها مما يحدث على الأراضي السورية، مؤكدة أن الوضع هناك بات خطيرا.

وقالت" الجميع يشاهد ما يحدث في سورية وللمواطنين السوريين في عدد من المدن السورية، وهو وضع خطير ألا يتم سماع حاجات ورغبات السكان. ومايحدث هناك ليس خطيرا على مستقبل سورية وحدها، بل هو خطير على المنطقة أيضا".

وتمنت ويتس أن يستمع الرئيس السوري بشار الأسد لمطالب الشعب، وأن يسعى لتغيير طريقته في التعاطي مع الأحداث اليومية التي تجري هناك، موضحة أن الولايات المتحدة ترغب في أن يحدث هذا التغيير في التعاطي مع المسألة في سوريا في أقرب فرصة ممكنة.

وفيما يتعلق بالتحركات الإيرانية تجاه بناء علاقات جديدة مع دول الربيع العربي بدءا من مصر وتونس وليبيا، ورأي الولايات المتحدة في ذلك، قالت ويتس" الشعوب العربية التي قادت التغيير بنفسها وبكوادر شابة وواعية لما يحدث حولها قادرة على تقييم تلك الخطوات الإيرانية، ولا نستطيع نحن أن نحدد لهم مع من يتعاملون أو لا، فتلك قرارات خاصة بهم.

تونس والانتخابات التي حدثت أخيرا كانت محط إعجاب المسؤولة الأمريكية التي عبرت عن إعجابها بالإقبال الواسع من قبل التونسيين على الانتخابات التي جرت قبل اسابيع، مؤكدة أن الولايات المتحدة تتطلع إلى العمل بشراكة ممتازة مع التونسيين لبناء مستقبلهم الذي يتطلعون إليه.

وانتهت ويتس بالرد على سؤال حول نصيحتها للشعوب التي تتطلع لإحداث تغيير في دولها بتأكيد أن ذلك مرده للشعوب وحدها، وقالت "على العرب الذين يتطلعون إلى تحقيق تقدم في مسار الديمقراطية لديهم، عدم انتظارالآخرين للحصول على مساعدة. عليهم البدء بأنفسهم، وعليهم اتخاذ قراراتهم بمعزل عن التأثيرات الخارجية.

كلمات البحث

الغبيات ، شمل الغبيات ، منتديات شمل الغبيات ، الغبيوي ، شبكة شمل الفبيات





a;g p;,lhj hge,vhj hguvfdm dp]] ]ulkh hguvfdm dp]] ]ulkh p;,lhj

__________________
ابن غابي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

الكلمات الدلالية (Tags)
الثورات, العربية, يحدد, دعمنا, حكومات, شكل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العربية نت نوماس منتدى الصحافة والاعلام 2 04-04-2021 04:12 PM
تساؤلات عن مستقبل الثورات العربية ابن غابي منتدى الصحافة والاعلام 0 10-29-2011 02:08 PM
اختبار مبكِّر لربيع الثورات العربيَّة (تونس) ابن غابي منتدى الصحافة والاعلام 0 10-24-2011 02:54 PM
ماذا قدمت الثورات العربية للقضية الفلسطينية؟ ابن غابي منتدى الصحافة والاعلام 0 09-14-2011 09:24 AM
وزارة الإعلام: دعمنا للصحف الإلكترونية لوجستي ولسنا فرعاً لـ"العمل" ابن غابي منتدى الصحافة والاعلام 0 01-04-2011 08:07 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:19 PM.



Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
This Forum used Arshfny Mod by islam servant
 

Search Engine Optimization by vBSEO